أنس الزعروري قد يعوض غياب حاريث عن المغرب في كأس العالم

أنس الزعروري
أنس الزعروري

ذكرت تقارير مغربية أن أنس الزعروري جناح بيرنلي هو الأقرب لتعويض غياب أمين حاريث في قائمة المغرب التي ستشارك في كأس العالم 2022.

أعلن نادي أولمبيك مارسيليا إصابة نجمه المغربي أمين حاريث في الرباط الصليبي، مما يبعده عن المشاركة في المونديال بعدما كان اسمه في القائمة النهائية.

وذكر موقع le360 سبور المغربي أن الاتحاد المغربي لكرة القدم نجح في إقناع أنس الزعروري بارتداء قميص المنتخب المغربي في المونديال.

ويأتي هذا بعد أن قرر وليد الركراكي مدرب الأسود الاعتماد عليه خلفا لأمين حاريث، الذي تأكد غيابه عن نهائيات كأس العالم.

وأوضح التقرير أن الاتحاد المغربي بدأ الأسبوع الماضي في تأهيل الزعروري للعب مع منتخب المغرب لأنه لعب السنوات الماضية للمنتخبات البلجيكية في فئات أقل من 17 و18 و19 و21 سنة.

اللاعب ولد في بلجيكا من أبوين مغربيين.

وأضاف التقرير أنه يحق للمغرب تأهيل اللاعب وضمه لقائمة الأسود في المونديال، بالرغم من عدم تواجده في اللائحة الاحتياطية التي أرسلت للاتحاد الدولي، خاصة أن قوانين فيفا تمنح للمغرب تعويض آي لاعب بآخر جديد من خارج القائمة في حال تعرض أحدهم لإصابة تمنعه المشاركة في كأس العالم.

ويتألق الزعروري – 22 عاما – في صفوف بيرنلي بدوري القسم الثاني هذا الموسم، إذ سجل 8 أهداف وصنع 2 خلال 19 مباراة لعبها، وقاد فريقه للتربع على قمة المسابقة.

في الوقت نفسه، ذكرت تقارير أخرى أن هناك 3 لاعبين مغاربة يتنافسون على التواجد في قائمة المغرب لكأس العالم 2022 لتعويض غياب أمين حاريث الذي أصيب قبل أسبوع من المونديال.

وذكرت جريدة المنتخب المغربية أن الثلاثي سفيان رحيمي وريان مايي ويونس بلهندة هم أقوى المرشحين لتعويض حاريث.

ويجد وليد الركراكي مدرب المغرب أزمة في مركز الجناح، بسبب عدم تعافي سفيان بوفال وزكريا أبو خلال بشكل كامل من إصابتهما.

وسقط حاريث مصابا في الركبة مع الدقيقة 57 من مواجهة موناكو ليغادر الملعب بعد ذلك تاركا مكانه لديميتيري باييه.

وشارك ابن الـ25 عاما في 16 مباراة سابقة مع منتخب المغرب صنع خلالها خمسة أهداف.

ولعب مباراة واحدة فقط في كأس العالم أمام إيران في 2018.

كوورة